تنطبق هذه المعلومات على طريقة العرض الأصلية للمقرر الدراسي فقط. تتحكم مؤسستك في تحديد الأدوات التي تتم إتاحتها.

تعرف على المزيد حول طرق استخدام الآخرين للشارات من أجل الحث والتشجيع على تعليم طلابهم.

تعرف على "جيل": مُدرسة مسرح

تجمع قصة "جيل" بين العديد من العمليات التي يقوم بها المدرسون بحيث يمكنك استعراض نظام شارات متكامل.

"يتم تلقي التعليم...في كل مكان".

تتولى "جيل" في إحدى الجامعات مهمة تدريس صفوف المسرح وجهًا لوجه وعبر الإنترنت. حيث تكمل مقرراتها الدراسية التي تلقيها وجهًا لوجه بالمحتوى الذي تقدمه عبر الإنترنت. وهي أيضًا "مديرة المسرح" في جامعتها حيث تتولى عملية إنتاج الموسم المسرحي. فهي تقوم بتصميم المجموعات وإنشائها، وتقوم في كل فصل دراسي بإخراج العديد من المسرحيات التي تشمل المسرحيات الموسيقية.

وعادة ما تصادف العديد من الطلاب المتحمسين الذين يرغبون في اكتساب مهارات متقدمة أكثر مما يُتاح لها تقديمه بمقرراتها الدراسية في فصل دراسي واحد. ففي الماضي كانت تقضي وقتًا في مقابلة كل شخص على حدة بشكل شخصي وافتراضي لتساعد الطلاب على اكتساب المعرفة.

لقد كانت في أغلب الأحيان تشعر أنه بإمكانها تقديم مقررات دراسية "إضافية" لم تكن تتناسب مع متطلبات الجامعة الخاصة بدراسة التخصص الرئيسي أو التخصص الفرعي. يمكن أن تساعد المقررات الدراسية الإضافية في إعداد الطلاب للوظائف التي يرغبون فيها. ولذا، قامت بوضع برنامج دراسي مستقل. قدمت فيه المعلومات، والإرشادات، والملاحظات، وفرص التواصل عبر شبكة ما. وقامت بمساعدة الطلاب على العثور على منتديات مجموعات يستطيع الطلاب فيها ممارسة الأعمال والمساعدة في إنشاء الحافظات لعرض المهارات والمعرفة التي تم اكتسابها.

عمل الإنجازات

تستغل "جيل" الآن ميزات أداة الإنجازات لـ Blackboard Learn وتقدم لطلابها فرص الحصول على شارات لتعزيز حياتهم المهنية بالمسرح. وأكثر ما تشعر بالفخر به هو نظام الشارات الخاص بتصميم الإضاءة الذي قامت بتطويره مؤخرًا لطلابها. كما تُقدم الجامعة التي تعمل بها مقررين دراسيين للمستوى التمهيدي في مجال تصميم الإضاءة، إلا أن الطلاب يرغبون في المزيد. ويود بعض طلاب المسرح الواعدين لديها السعي لاتخاذ تصميم الإضاءة كمهنة. وبدلًا من أن تفقد هؤلاء الطلاب المتحمسين في حالة ذهابهم لمدرسة أخرى، فقد أرادت أن تشبع اهتمامهم وتشجعهم. فقد أرادت أن تقدم لهم المهارات العملية التي يمكنهم استخدامها على أرض الواقع.

مع وجود نظام الحصول على الشارات، يمكن أن يشاهد الطلاب مقدمًا فرص التعلم. تعمل جيل على تنظيم الشارات في مجموعات بحيث يمكن للطلاب تحديد مهاراتهم واتباع مسارات مُهيكلة. وتساعدهم المجموعات في الحصول على المعلومات بتسلسل من اختيارهم أو بالكيفية التي توصي بها جيل.

بعض الطلاب لديهم رغبة عارمة في الحصول على شارات. وتؤدي الرغبة في الحصول على هذه الشارات إلى تحفيز عملية التعلم والتشجيع على الاحتجاز. وبينما يتمكن الطلاب الآخرون من عرض كمية الشارات ونوعيتها، فإنهم يتعرفون على مستويات صعوبة الحصول على شارات. ويمكنهم مشاهدة مهارات زملائهم من الطلاب التي يتم تمثيلها أثناء عمليات إنتاج المسرحيات. ويتم تحفيز المتفرجين-أحد فئات الجماهير المستهدفة من الشارات-للقيام برحلة تعلم مماثلة. وقد أدركت "جيل" وطلابها أن الحصول على الشارات هو مسألة تتعدى الفصل الدراسي أو العام الدراسي. فقد ينشد الطلاب التعلم مدى الحياة ويقومون بجمع الشارات طوال حياتهم المهنية.

"الشارة مثل الباب. قم بفتحها للحصول على فرصة التعلم التالية".

أرادت "جيل" أن تعرف من هم "مستهلكي" الشارات لديها: أصحاب العمل المحتملون والطلاب الآخرون المتحمسون بسبب إنجازات زملائهم. ولكنها أرادت أيضًا أن يتم التعرف على نظام الشارات ويتم تأييده من قبل الأشخاص الذين ترغب في التواصل معهم عبر شبكة ما وإمكانية توفير التدريب وتقديم الإرشاد. وقد ساعد كل هؤلاء الأشخاص على استمرارية نظام الشارات الخاص بها طوال الوقت.

واضعة في اعتبارها فئات جمهورها المتعددة، قامت بتطوير الشارات من أجل هذه المهام:

  • مشاركة المهارات التي تم تعلمها والإشادة بها
  • التكنولوجيا-فقد قام بعض الطلاب بتصميم برنامج تصميم الإضاءة الخاص بهم
  • تخطيط التصميمات وتعليق المصابيح وصيانة المعدات
  • إدارة فرق الإضاءة وإدارة المشروع وتقدير تكاليف العمل
  • إعداد أنظمة إضاءة محمولة وعمليات تركيبها
  • البحث والمؤتمرات وورش العمل التي تم حضورها
  • الجوائز والتقديرات التي تم الحصول عليها في مسابقات تصميم الإضاءة والمسرح
  • تدريس/توجيه الزميل للزميل
  • المهارات الشخصية التي تشمل الإبداع والتعاون والعمل الجماعي-جميع الخصائص التي لا يمكن قياسها بسهولة بواسطة اختبار قياسي.

تتضمن كل شارة معلومات حول متطلبات اكتسابها ورحلة الطالب وارتباطات للصور أو العمل. وبعد أن يقوم الطلاب باكتساب الشارات المناسبة، يمكن أن يحصلوا على شارة أخيرة من أجل تصميم الإضاءة لأحد الأعمال التي تنتجها الجامعة أو فترة تدريب في أحد عروض برودواي.

فوائد الشارات

"باستخدام الشارات، يتم اختبار المعلومات وعرض المهارات".

عن طريق الشارات، تستطيع "جيل" تقريب عملية التقييم والملاحظات بشكل أكبر من فترة التعلم. يؤدي الحصول على الشارات إلى مشاركة الطلاب. فيختاروا المضي قدمًا ومتابعة التعلم. وبسبب جودة وتكامل الشارات التي تمنحها "جيل"، تسعى المؤسسات المسرحية لضم طلابها. فقد قاموا بتأسيس "علاقة ثقة" مع "جيل" ونظام الشارات الخاص بها. فهم يولون أهمية كبيرة لبيانات تعريف الشارات.

تمتلك "جيل" هدفًا بسيطًا: فهي ترغب في ربط الموهبة بالفرص. وقد قامت بواسطة الشارات بمساعدة الطلاب على التركيز على الاحتياجات الفردية التي يريدها أصحاب عمل معينون. ويمكن للطلاب اكتساب الكفاءات الدقيقة التي سوف تجعلهم جديرين بالاهتمام والتوظيف.

ويمكن أن يكتسب الطلاب المعرفة والمهارات في النواحي التي لا يتم تقديمها في المقررات الدراسية الرسمية للجامعة، ويحصلوا على التقدير لالتزامهم. وتستطيع "جيل" استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات لاستخلاص المهارات ونتائج التعليم بطرق غير ممكنة حاليًا مع السياقات التقليدية الرسمية.

تقدم الحافظات الموجودة عبر الإنترنت وتراكم الشارات دليلًا لصاحب العمل المحتمل ليتعرف على المهارات الضرورية والاهتمامات والنوعيات. وتُسلط الشارات التي تم الحصول عليها الضوء على مدى عمق وإتقان وتركيز معرفة الطالب. فكل من يشاهد مجموعة الشارات باستطاعته إيجاد النوعيات التي يريدها في المستقبل من الموظفين أو المتدربين أو المعلمين الخصوصيين أو المتطوعين.


تعرف على "كوني": حاصلة على شهادة جامعية في التمريض وأخصائية علاج بمساعدة الحيوانات

اقتباس من: "7 أشياء ينبغي معرفتها حول...الشارات". Educause. يونيو 2012. الويب. 11 يوليو 2013.

إن "كوني" خريجة حديثة من مدرسة التمريض، وتعمل للحصول على شهادة أخصائي علاج بمساعدة الحيوانات. وقد قام "مركز التفاعل بين الإنسان والحيوان" في جامعتها بتأسيس برنامج جديد، بعد أن قام بإجراء الترتيبات مع العديد من المنظمات المجتمعية للعمل مع متطوعين من الطلاب. ويقوم المركز بتنفيذ نظام شارات رقمي، تم تصميمه لتوضيح ليس فقط ما يدرسه الطلاب ولكن ما يقومون بتحقيقه في المجتمع. وسوف تظهر رموز أو صور الشارات الرقمية في الملفات الشخصية الإلكترونية للطلاب. ويقومون هناك بتقديم لمحة للكلية والزملاء ومنظمي المنظمات المجتمعية وأصحاب العمل المحتملين عن الاهتمامات ويشيرون إلى عمق وتركيز خبرة الطالب.

تقوم "كوني" بالتدريب أيام الأربعاء بعد الظهر في مركز ACC (التوحد والتواصل). وستقوم هي وخمسة آخرين من المتطوعين من الطلاب بإعداد رحلات ميدانية والإشراف عليها في ربع السنة هذا لستة أطفال بالصفوف التي تبدأ من روضة الأطفال وحتى الصف K-5. كما سيقومون بالعمل مع الطلاب على تقييم فاعلية العلاج بمساعدة الحيوانات في إطار إكمال مشروع بحث ذي صلة. وبالإضافة إلى الثلاث ساعات المعتمدة لهذا الجهد، سيحصل المتدربون على شارة ترعاها الجامعة للتفاعل بين الطفل والحيوان. وتعمل "كوني" كذلك أيام الخميس بعد الظهر في إسطبل لركوب الخيل، وقد قامت بالتنسيق مع صاحب العمل لإعداد رحلة ميدانية لطلاب من مركز ACC ( التوحد والتواصل) لتعريفهم بالخيول. وفي يوم الرحلة الميدانية، قامت "كوني" بتركيب السروج للخيول والمهور. وقام بعض الأطفال "بالركوب" بصحبة أشخاص كبار لتوجيه الحصان، بينما قام آخرون "بزيارة" مجموعة منتقاة من الحيوانات التي تشمل الحصان الذي لديه خبرة في العلاج مع " كوني" ويطلق عليه اسم "رايندانس".

وبنهاية الفصل الدراسي، حصلت "كوني" على شارات "التفاعل بين الطفل والحيوان" و"متطوع مجتمعي" و"إدارة مشروع مجتمعي". ويمكن أيضًا عرض شارة حصلت عليها لحصولها على المركز الثالث في مسابقة الفروسية الوطنية مع الشارات التي تم منحها لها من قبل جامعتها. وتشمل الشارات التي حصلت عليها من الجامعة ارتباطات لصفحات الويب التي توضح كل شارة، وتسرد المتطلبات الخاصة بها، بالإضافة إلى ملاحظة بالتاريخ التي حصلت عليها فيه. وتستطيع "كوني" من خلال واجهة بسيطة عبر الإنترنت إدارة مجموعة شاراتها، مع الإشارة إلى أي منها يمكن رؤيتها على الشبكات الشخصية والمهنية وفي حافظتها الإلكترونية.


تعرف على متحف المدينة: شارات لمحو الأمية البيئية

لقد قام متحف المدينة بتطوير نظام شارات لإثارة المتعة والاهتمام والحماسة نحو معرفة المجتمع المحيط بالمتحف. فقد أرادوا مساعدة الشباب على تطوير هوياتهم وثقتهم كأشخاص يفكرون ويتصرفون بشكل علمي. وقد تضمنت فكرتهم التكنولوجيا ونظام الشارات. حيث يقوم الزائرون باستخدام الهواتف المحمولة لاستكشاف المتحف والحصول على شارات للمعرفة والمهارات التي تم اكتسابها.

أدرك المنظمون أن هناك نمطين في كيفية تحفيز الشارات للزائرين اليافعين. وأحب الطلاب الذين يمتازون بالتحصيل المرتفع التحدي وأرادوا الحصول على كل شارة يتم تقديمها. وكانوا يتوقون للتعرف على المهارات التي لم يكونوا على دراية بها ويسعون للحصول على الشارات المتعلقة بها. وقد قام الكثيرون بإنشاء مساراتهم التي تحركها اهتماماتهم. وبالنسبة للطلاب الذين يمتازون بالتحصيل المنخفض فقد تم أيضًا تحفيزهم. يساعد المنظمون على مواءمة مهام الحصول على الشارة مع مستويات وقدرات الطلاب. وقد شعروا بالبهجة من الإشادة العلنية التي لم يعتادوا عليها من قبل، أثناء جمع شاراتهم بنجاح.

وقد عرض المنظمون شارات المتحف التي حصلوا عليها إلى جانب الشارات التي يمكن للشباب الحصول عليها في المقررات الدراسية للعلوم بالمدرسة. وقد ساعد نظام الشارات على انضمام الطلاب للمقررات الدراسية لمادة العلوم التي كانت تثير اهتمامهم وكان لديهم استعداد لتلقيها. وقد قام المدرسون الملهمون بدمج المزيد من الطرق لإثارة الاهتمام بالعلوم. قاموا بتوفير جولات ميدانية والعمل في معامل خارجية مع متخصصين في العلوم.

يشتمل الحصول على شارات في المتحف على عناصر تستند إلى فكرة اللعب مثل إتقان المحتوى أو المهارات، والتغلب على التحديات، والحصول على نقاط، والمنافسة في عملية التعلم. حيث يثير "شعور اللعب" هذا الحماس والاهتمام، ويعطي دفعة لجميع أنماط المشاركين حتى هؤلاء الذين لم يقوموا أبدًا بممارسة أي لعبة من ألعاب الفيديو التقليدية.


تعرف على "كاثرين": معلمة مرشدة للإجابات

اقتباس من: Young, Jeffrey R. "تُشكل الشارات التي يتم الحصول عليها عبر الإنترنت تحديًا لدبلومات الكليات التقليدية." سجل التعليم العالي. يناير 2012. الويب. 14 يوليو 2013.

عندما يتعلق الأمر بعلم الأحياء، فإن "كاثرين لاسي" حصلت على شارة "بطل المستوى 40". فهذا هو ترتيبها في موقع OpenStudy (أوبين ستدي)، حيث تقضي كطالبة بجامعة "ويسترن أستراليا" ما يصل إلى 30 ساعة أسبوعيًا في الإجابة على أسئلة الواجبات المنزلية التي يطرحها طلاب من مختلف أنحاء العالم. ويشير المستوى إلى الوقت الذي تم قضاؤه في هذا الموقع، بينما تعتبر شارة "بطل" هي أصعب شارة يمكن الحصول عليها. وإذا اعتبرت أن المساعدة في الواجبات المنزلية بمثابة لعبة، فقد حصلت هي على نقاط عالية فيها.

عثرت الفتاة التي تبلغ من العمر 20 عامًا على موقع OpenStudy لأول مرة بالصدفة أثناء تصفح الويب. وقد تعلقت به بعد أن طرحت إجابة وحصلت في مقابلها على ميدالية عبر الإنترنت تشير إلى أن معرفتها كانت بمثابة طوق نجاة لأحد الطلاب المتعثرين. وتتذكر قائلة: "لقد قلت رائع، الناس يعتقدون أنني ذكية". وهي تروي أنه كلما قضت وقتًا أكبر على الموقع، كلما "بدأت الإنجازات في الظهور". وقد حققت الآن هويتها الاجتماعية عبر الإنترنت في موقع OpenStudy - في ترانسنوفا - صفحة لشارات الاستحقاق التي تتضمن واحدة من أجل مساعدة الأشخاص في مقررات MIT الدراسية المفتوحة في علم الأحياء.

وهي لا تحصل على أجر في مقابل كل الوقت الذي تسجل الدخول فيه إلى الموقع. وقد أخبرتني أن الحصول على مقابل شيء يدعو إلى الفخر ، لكنه قد يجعل التجربة تبدو وكأنها مشقة. "إلا أنني لا أنظر إلى هذا الأمر على أنه عمل، فأنا أتصور أنه لا يختلف عن الذهاب إلى السينما مع الأصدقاء". والخروج مع الأصدقاء هو أحد الأشياء التي لا تقوم بها كثيرًا (حيث تصف نفسها بأنها "ليست اجتماعية إلى حد كبير")، لذا فإن هذا الموقع بالنسبة للآنسة "لاسي" يعد متنفسًا هامًا.

حتى الآن لم يتم سرد شارة "بطل" هذه في السيرة الذاتية للطالبة، ولكن بإمكانها إضافتها عند التقدم لوظيفة بالتدريس. "إن المسألة هي تقييم الوقت والجهد اللذين بذلتهما في ذلك بالمقارنة مع رأي الأشخاص الآخرين بي".

إن الشارات الرقمية سوف تجعل إنجازات وخبرات الأشخاص في المساحات المتصلة بالإنترنت أو غير المتصلة مرئية لأي شخص وكل الأشخاص بما في ذلك أصحاب العمل المحتملين والمدرسين والجماعات.


تعرف على "بوردو": إلكترونيات النانو

اقتباس من: كاري، كيفين. "أبرز لي شارتك". نيويورك تايمز. 12 نوفمبر 2012. الويب. 14 يوليو 2013.

في نهاية المقرر الدراسي القصير أساسيات الفحص المجهري للقوة الذرية، التي قدمتها "جامعة بوردو"، سيتلقى الطلاب الذين أحرزوا 60 في المئة على الأقل في الاختبار النهائي رسالة بريد إلكتروني تحتوي على ملف مرفق. وسوف يحتوي الملف على صورة لدائرة زرقاء وبيضاء يبلغ قطرها ما يقرب من بوصة واحدة، ومنقوش عليها صورة مصممة لمجهر قوة ذرية يقوم بتوجيه شعاع ليزر من حامل إلى صمام ثنائي ضوئي، وهذه هي الطريقة التي يلتقط العلماء بها الصور ويقيسون بها حجم الأشياء متناهية الصغر (بمقياس النانو).

وتعد الصورة شارة رقمية.

يتم تقدير الطلاب على الوقت المستغرق في المعامل، وإنجاز العمل الميداني، والعمل على تنفيذ المشاريع الخدمية والتدريبات، بالإضافة إلى الخبرات التي يحصلون عليها من منتديات مجموعات الطلاب. ويمنح المدرسون والمستشارون الطلاب شارات رقمية لإتقان المهارات.

وتقوم "جامعة بوردو" كذلك بمنح شارات للمقررات الدراسية التي تم إتمامها بنجاح من خلال nanoHUB-U، وهي مجموعة من المقررات الدراسية القصيرة في تكنولوجيا النانو حيث يتم تقديمها عبر الإنترنت لجمهور عالمي.


تعرف على "جامعة كارنيجي ميلون": علم الإنسان الآلي

في "جامعة كارينجي ميلون"، يمكن أن يحصل الطلاب على مقررات دراسية عبر الإنترنت في علم الإنسان الآلي وعلوم الكمبيوتر، حيث تتم مكافأتهم بشارتين خلال عملية التعلم. شارة لتعليم الإنسان الآلي التحرك والأخرى لمعالجة أجهزة استشعار حركة الإنسان الآلي. وبعد دراسة المقرر الدراسي، يستطيع الطلاب الحصول على الشارة الأخيرة التي تثبت مهاراتهم الكلية في برمجة الإنسان الآلي.


تعرف على المزيد

كيف تستخدم المؤسسات الأخرى الشارات؟

Expanding Education and Workforce Opportunities Through Digital Badges (باللغة الإنجليزية)

Colleges Use 'Digital Badges' to Replace Traditional Grading (باللغة الإنجليزية)

Trending: Professors Tout Badges Over Grades (باللغة الإنجليزية)

Rethinking Digital Badges (باللغة الإنجليزية)

شارات بسيطة مزودة بروابط للمعايير والأدلة

وضع شارات من الداخل