يستطيع الطلاب استخدام اليومية أو المدونة لتجميع التعليقات والأفكار والمخاوف والملاحظات والتقدم والآراء التي قد لا يمكن مشاركتها بأي شكل أخر. يمكن أن تؤدي الكتابة إلى تعزيز التواصل بين المدرسين والطلاب، مما يسهم في الحصول على تجربة تعليمية إيجابية.

وكما ورد في المقال المنشور عبر الإنترنت في Educause Quarterly، "يستطيع التعليم التأملي مساعدة الطلاب على تكوين معلومات جديدة ويستخدم عادة لتحسين فهم المادة المقروءة والتمكن من الكتابة واحترام الذات من خلال الاختبار الذاتي".1

وفي البيئة التعليمية، تحتاج اليوميات والمدونات إلى أكثر من مجرد قائمة بما فعله الطالب. وتستخدم تجربة الكتابة هذه لتواصل عملية التفكير: و"كيف" و"لماذا" لكل نشاط والأفكار الخاصة بالنشاط ككل.

توزع جامعة وركستر بيان إرشادي بالمهارات الدراسية يسرد مزايا التعليم الذاتي، والذي ينص على: "يوجد احتمال أكبر ليتمكن الطلاب التأمُليين من تحقيق فهم أعمق للموضوع ولتحقيق أعلى التقديرات نتيجة لذلك".2

يتشارك الدارسون التأمليون هذه الخصائص:

  • فهم متحمسين ويعرفون ما يحاولون تحقيقه ولماذا.
  • هم حريصون على توسيع نطاق فهمهم للموضوعات والأمور الجديدة.
  • يستخدمون خبرتهم للمساعدة على تعزيز فهمهم للأفكار الجديدة.
  • يدركون المفاهيم الجديدة عن طريق ربطها بتجاربهم السابقة.
  • يفهمون أن الأبحاث والقراءات الإضافية تحسن فهمهم.
  • يطورون تجربتهم التعليمية وتفكيرهم عن طريق تطوير التقييم الهام لتجاربهم التعليمية السابقة.
  • يوجد لديهم وعي ذاتي-قادرين على تحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بهم وتفسيرها والتعامل معها.

المصادر

1فيبس، جوني جيل "اليوميات الإلكترونية: تحقيق التفاعل التعليمي عبر الإنترنت." Educause Quarterly. 28.1 (2005): n.pag. الويب. 18 نوفمبر 2009.

2اليوميات التعليمية. جامعة وركيستر، أغسطس 2007. الويب. 18 نوفمبر 2009.