على نطاق واسع
مع جيريمي أولجين، جامعة شيكو الحكومية

بيئة الجامعة: رعاية التنوع

تعد جامعة ولاية شيكو واحدة من بين 23 حرمًا جامعيًا في نظام جامعة ولاية كاليفورنيا (CSU)، وتخدم مجموعة متنوعة من الطلاب تضم أكثر من 16000 طالب من كاليفورنيا والعالم أجمع. تعد شيكو بمثابة المدخل إلى التعليم العالي للعديد من طلاب الجامعات من الجيل الأول ومتعلمي اللغة الإنجليزية. يعمل فريقنا في مكتب التقنية والخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة (OATS) جنبًا إلى جنب مع موارد المعلومات (IRES) لتحسين وصول الطلاب إلى بيئات التعلم الشامل لدعم مبادرة التخرج 2025 التي نتبناها.

أهداف Ally: مبادرة التقنية لذوي الاحتياجات الخاصة

تعبر مبادرة التقنية لذوي الاحتياجات الخاصة (ATI) عن جهد على مستوى النظام لتحسين إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة في أنظمة جامعة ولاية كاليفورنيا. تشير إحدى الركائز الأساسية لهذه المبادرة التقنية إلى أهمية تمثيل محتوى التعلم في أنماط وتنسيقات مختلفة تناسب احتياجات مختلف المتعلمين، كما هو موضح في إرشادات التصميم العالمي للتعلم (UDL).

لقد علمنا استنادًا إلى تقريرنا المؤسسي أننا سنحتاج إلى نهج برمجي يمكنه زيادة مواردنا إلى الحد الأقصى لدعم المدرسين في معالجة مشكلات إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة الموجودة في محتوى مقررهم الدراسي، والتي تمكن Ally من تمييزها وإدراكها. أردنا التأكد من معالجة جانبين في استراتيجيتنا: 1. كيف نعد المدرسين وندعمهم عندما تظهر مؤشرات Ally في مقرراتهم الدراسية؟ 2. كيف سيتعامل فريقنا (المكون من اثنين من الموظفين و15 طالبًا مساعدًا) مع الزيادة المحتملة في طلبات معالجة المحتوى؟

استراتيجية التنفيذ: تقسيم العمل

لقد صممنا طرحًا تجريبيًا لـ Ally داخل حرم جامعي على 4 مراحل، بدءًا من مجموعة صغيرة من 11 عضو هيئة تدريس، ثم التوسع تدريجيًا لاشتمال الحرم الجامعي بأكمله بعد فترة 18 شهرًا. واتخذنا نهجًا عمليًا للغاية في المراحل الأولى من البرنامج التجريبي باستخدام التقرير المؤسسي لتقييم مستويات وصول ذوي الاحتياجات الخاصة لكل مقرر دراسي، ثم نشر خطة معالجة شخصية للمدرسين. تضمنت الخطة قائمة بالعناصر التي يمكن للمدرسين إصلاحها بأنفسهم باستخدام Ally، مثل إضافة أوصاف بديلة للصور، وقائمة بالعناصر التي سيصلحها فريقنا لهم.

تبنت أنظمة جامعة ولاية كاليفورنيا Ally كجزء من جهودها لمعالجة مشكلات إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المحتوى، ودعم التزامنا بتطوير مبادئ التصميم العالمي للتعلم في التدريس باستخدام "التنسيقات البديلة" لـ Ally.

لتوسيع نطاق دعمنا بشكل فعال، قمنا بوضع نظام تذاكر من مستويين يسمح لنا بإدارة كيفية تعاملنا مع طلبات الإصلاح بشكل أفضل. فعندما يطلب أحد المدرسين دعمًا لمشكلة إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة والتي يمكن إصلاحها داخل Ally، يتم تعيين تذكرة من المستوى 1 إلى جهة الاتصال بالمدرس، والذي يمنحهم التوجيهات خلال المشكلة. عندما يتطلب الملف عملاً أكثر تعقيدًا، يتم تعيين تذكرة من المستوى 2 لفريق الإصلاح لدينا. وتتم إضافة كل عنصر محتوى من المستوى 2 إلى مجلد Box (الصندوق)، حيث يمكننا تتبع الوقت الذي يستغرقه إنتاج إصدار يمكن الوصول إليه. ويسمح لنا هذا بتقريب وقت الاستجابة عند تقييم الدورات المستقبلية بشكل تقريبي.

وبدلاً من اتخاذ موقف تفاعلي، استخدمنا التقرير المؤسسي للمساعدة في توجيه استراتيجيتنا التجريبية: البدء على نطاق صغير ثم توسيع النطاق وتطويره.

التقييم والنتائج: الطلاب يستفيدون بشكل مباشر

بمجرد تعرّف الطلاب على التنسيقات البديلة، بدأنا في تلقي طلبات من الطلاب والمدرسين لتشغيل التنسيقات البديلة في مقرراتهم الدراسية الأخرى. أرسل لنا أحد المدرسين رسالة بريد إلكتروني طويلة من طالب يطلب الوصول إلى التنسيقات البديلة. أوضحت الطالبة، وهي أم انتقلت إلى الحرم الجامعي، كيف سمح لها الوصول إلى التنسيقات الصوتية بالاستماع ومراجعة مواد المقرر الدراسي أثناء تنقلها إلى قاعة الدراسة. ساعدت مشاركة مثل هذه الحكايات مع المدرسين خلال مراسلاتنا في زيادة قيمة المحتوى سهل الوصول وأثره في نجاح الطلاب. لقد اكتشف فريق الإصلاح لدينا أيضًا أن تنسيق HTML البديل لـ Ally يمكن أن يكون مصدرًا مفيدًا لمعالجة المحتوى، حيث يستخدم فريقنا غالبًا HTML كنقطة بداية يسهل الوصول إليها ويمكن معالجتها بسرعة أكبر من ملف PDF الأصلي.

وباستخدام Ally، تمكنا من إعداد نظام أكثر كفاءة للتعامل مع طلبات معالجة المحتوى التي أقدر أنها قللت من وقت الإصلاح بنسبة 25%.

بينما نستعد للمرحلة النهائية من طرح Ally، نريد التأكد من أن مراسلاتنا تصل إلى القيادات الأساسية في الحرم الجامعي لكي يكون المدرسون الجدد في Ally على دراية بدورهم ضمن مبادرة إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة في جامعة ولاية كاليفورنيا، ومدى مساهمة Ally وتأثيره في نجاح الطلاب. ونخطط أيضًا للترويج للتنسيقات البديلة التي يوفرها Ally من خلال حملة طلابية خلال "أسبوع الترحيب" بالحرم الجامعي.

النقاط المهمة: التفكير في الاستدامة

عندما فتحنا تقريرنا المؤسسي لأول مرة، بدت تحديات إمكانية الوصول أمامنا هائلة. لقد قمنا بتتبع كل مرحلة من مراحل التنفيذ، بما في ذلك مهام سير العمل الخاصة بالمراسلات والمعالجة، للمساعدة في تحسين هذه العمليات أثناء تقديمنا Ally عبر الحرم الجامعي. والأهم من ذلك، لقد جعلنا Ally جزءًا من جهد متضافر لإعادة التواصل مع الأطراف المعنية الرئيسية والقيادات الأساسية في جامعة شيكو وجامعة ولاية كاليفورنيا في تشكيل جهد تعاوني للمساعدة في جعل حرمنا الجامعي أكثر شمولاً لأن الأمر حقًا يمتد على نطاق واسع.